مدير مركز المخابرات الإسبانية يقر بأن الأجهزة الأمنية المغربية جنب أوروبا “حمام دم”

adil
المخابرات المغربية

كشف المدير الأول لمركز المخابرات الوطني الإسباني بين عامي 2001 و 2004 والسفير السابق بالمغرب، خورخي دزكالار، أن المملكة المغربية أنقذت العديد من الأرواح في أوروبا ، من خلال تقديم معلومات حساسة ودقيقة جنبت الشركاء الأوروبيين “حمام دم”.

وشدد الرجل الأول للمخابرات الإسبانية على أهمية الحفاظ على علاقات قوية مع المغرب، كون أن البلدين لديهما نفس العدو وهو الإرهاب الإسلامي الذي كان على الاتحاد التغلب عليه بناء على استراتيجيات قوية ودقيقة ، مشيرًا إلى أن ما يوحد الرباط ومدريد أكبر بكثير مما يفرق بينهما.

وأضاف المتحدث أن علاقات بلاده بالرباط، كانت جيدة و انعكست بشكل أفضل في حجم التعاملات، مشيرا إلى أنها كانت شهدت توترات عميقة وغير سهلة، بما في ذلك ملفات حساسة يصعب الاتفاق عليها من قبل الطرفين، مثل ملف سبتة ومليلية.

وأقر المسؤول الإسباني بأن المغرب قدم دائمًا مساعدة استخباراتية قوية للمخابرات الإسبانية، وأن الاتصال بين المخابرات المغربية والإسبانية مستمر ، وأنه من الخطأ أن هناك خلافات عميقة بين حكومتي البلدين الجارين اللذين تربطهما علاقات قوية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

مجلة فرنسية تثير سخط و غظب المغاربة بتصريح غير محسوب

أثار نشر مجلة “سو فوت” الفرنسية لعبارة “المغاربة حين لا يُسمِّمون طعام منافسيهم، يظهرون أقل إثارة للإعجاب”، غضب وسُخط شديديْن لدى المتابعين، الذين اتهموا المجلة الفرنسية بتجاوز حدود اللياقية و الاحترام، وافتقادها لأخلاقيات المهنة الواجبة تُجاه كل الأطراف والفاعلين. وحملت هذه العبارة للمجلة الفرنسية، لدى تقييمها لأداء اللاعب الدولي المغربي […]