الأمم المتحدة تفتتح أول مكتب يهتم بالقضايا الحساسة بالقارة الإفريقية بالرباط

adil

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الإفريقي و المغاربة المقيمين بالخارج في بلاغ لها اليوم الخميس 24 يونيو، أن ناصر بوريطة، ونائب الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، فلاديمير فورونكوف، إفتتحا مقر مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في إفريقيا.

وتم هذا الافتتاح بحضور كل من المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في المغرب، السيدة سيلفيا لوبيز إيكرا، وسفير الكاميرون وعميد مجموعة السفراء الأفارقة بالمغرب، السيد محمدو يوسيفوو، ورئيس مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في الرباط، السيد كارلوس ريس.

وسيعمل المكتب، الأول من نوعه في القارة الأفريقية، على تقديم التدريب في مجال مكافحة الإرهاب وحفظ الأمن، بالإضافة إلى الوقاية من التطرف وتدبير الأمن على الحدود والوقاية من تواجد المتطرفين، واحترام مبادئ حقوق الإنسان في مكافحة الإرهاب.

وسيعتمد هذا المكتب الإقليمي الجديد، على تجميع خبرات المغرب ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب من أجل توفير تدريب جيد لفائدة الدول الإفريقية، وفق مقاربة تضامنية وتشاركية تعكس روح المسؤولية الجماعية.

ويعد اختيار المغرب كشريك في إنشاء هذا المكتب، دليلا على الثقة والاحترام التي تحظى بها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف، تحت القيادة المستنيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

كما يتيح هذا المشروع ترسيخ الالتزام المستمر وقيم التشارك التي يتبناها المغرب، والمكانة المتميزة للقضايا الإفريقية في المبادرات الدبلوماسية للمملكة، وفقا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وشارك في هذا الحفل ، عبر تقنية الفيديو، نائب الأمين العام لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، السيد فلاديمير فورونكوف، ونائب مدير برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، ماورو ميديكو، والسفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال.

كما شارك من المغرب رئيس مكتب البرنامج الجديد بالرباط، كارلوس ريس، و المنسقة المقيمة للأمم المتحدة في المغرب، سيلفيا لوبيز إيكرا، وسفير الكاميرون ،عميد السفراء الأفارقة المعتمدين بالمغرب ، محمدو يوسوفو.

يذكر أن المغرب والأمم المتحدة وقعا، في أكتوبر 2020، اتفاقية مقر لإنشاء مكتب برنامج الأمم المتحدة هذا في المغرب. وتم توقيع هذه الاتفاقية، التي تعكس الإرادة المشتركة لتضافر الجهود  من أجل مواجهة التحديات المرتبطة بالتهديد الإرهابي المتزايد في إفريقيا في السنوات الأخيرة، من قبل السيدين بوريطة وفورونكوف.

وقد تم إنشاء مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في يونيو 2017، لتعزيز وتبسيط جهود مؤسسات منظمة الأمم المتحدة في إطار مهامها لمساعدة الدول الأعضاء على تنفيذ الإستراتيجية العالمية لمكافحة الإرهاب، والتي تعد أحد أكثر إصلاحات الأمم المتحدة طموحا في السنوات الأخيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

وفد يضم عدة سفراء من دول عربية في زيارة إلى مدينة الداخلة

حل بمدينة الداخلة اليوم الخميس 24 يونيو، وفد يضم سفراء المملكة العربية السعودية، والمملكة الأردنية الهاشمية، ودولة الإمارات المتحدة، وسلطنة عمان، وجمهورية اليمن. وتهدف هذه الزيارة، حسب مصادر الخبر، إلى الوقوف على المستوى التنموي المتطور الذي بلغته الأقاليم الجنوبية في مختلف المجالات، وكذا تأكيد دعم هذه الدول لوحدة المغرب الترابية […]