موظفون داخل منظمة العفو الدولية “أمنستي” يفجرون فضيحة مدوية

adil

أميمة لكنوش

المنظمة التي خلقت من أجل الدفاع عن حقوق الانسان والدفاع عن المستضعفين تشهد فضيحة من العيار الثقيل.

 وفقاً لمراجعة داخلية أجرتها أمانة منظمة العفو الدولية، تتمتع منظمة “بثقافة الامتياز للبيض مع حوادث العنصرية العلنية”.

كشف مجموعة من المسؤولين السابقين لدى منظمة العفو الدولية ” أمنستي”،  التي تعنى بحقوق الإنسان، عددا من الخروقات التي تقوم بها المنظمة، منها التمييز العنصري.

وأوضح تقرير بخصوص هذا الموضوع، أن منظمة العفو الدولية تتمتع بثقافة التمييز ” للبيض”، مضيفا أن المسؤولين التنفيذيين في هذه المنظمة يستعملون حرف “N”، للإشارة إلى الأشخاص ذوي البشرة السوداء.

وتابع التقرير ذاته، أن التمييز العنصري الذي تقوم به هذه المنظمة التي يقع مقرها الرئيسي في بريطانيا، تبين عن طريق وصف عدد من الموظفين لتجارب خاصة، وأصدروا بيانا دعوا كبار المسؤولين إلى التنحي.

وأكدت كاترين أدوكويا إحدى المبلغات عن الخروقات،” انضممنا إلى أمنستي، على أمل شن حملات ضد انتهاكات حقوق الإنسان، ولكننا شعرنا بخيبة أمل عندما أدركنا أن المنظمة ساعدت في الواقع على  تكريسها”.

وفي السياق نفسه، سجلت منظمة العفو الدولية بخصوص مقتل جورج فلويد، رسالة بالبريد الإلكتروني  في رسالة  في يونيو 2019، أن العنصرية متأصلة في “النموذج التنظيمي” لمنظمة حقوق الإنسان، والذي تم تشكيله عن طريقه “الديناميات الاستعمارية والحدود” التي كانت “حديثة عهد” عندما تأسست سنة 1961.

ويشار إلى أن، أودوكويا، موظفة سابقة في أمنستي، أثارت شكوى في سنة 2019 بشأن التمييز العنصري والجنسي، مدعية أنه تم التلاعب بها للعمل فوق مستوى راتبها دون الأجر الصحيح.
l

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

مواءمة التشريع الغابوي مع متطلبات التغيرات المناخية هذا ما دعت اليه منظمات غير حكومية

دعت منظمات غير حكومية وشبكات مجتمع مدني مغربية بالرباط إلى مواءمة الإطار التشريعي الغابوي مع متطلبات التغيرات المناخية.وأوضح بلاغ لمشروع “تعبئة المجتمع المدني من أجل التكيف مع تغير المناخ في المغرب وتونس (MS3C)” ،أنه بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأرض الذي يصادف كل 22 ابريل من كل سنة، دعت 16 منظمة […]