كونفدرالية نقابة الصيادلة بالمغرب تثور في وجه وزير الصحة

adil

خلفت دورية صادرة عن وزير الصحة خالد أيت الطالب، بتاريخ 19 مارس2020، دعا من خلالها، المختبرات المصنعة للأدوية بتوزيعها على جمعيات المنفعة العامة، وعلى الجماعات الترابية، استنكار كونفدرالية نقابة الصيادلة المغرب.

وقالت الكونفدرالية في بلاغها،“أنه في الوقت الذي تترافع فيه الكونفدرالية أمام القضاء ضد جمعيات تتاجر في الأدوية بشكل غير مشروع بدعوى العمل الاحساني والمتاجرة في الأدوية في السوق السوداء، بسبب تقاعس الوزارة في مخاصرة الظاهرة، نتفاجأ بالوزير المحترم يوجه دورية بشكل سري لمأسسة الفوضى ونسف قانون تم المصادقة عليه من لدن المؤسسة التشريعية، وكذا العمل على شرعنة السوق السوداء عوض محاصرتها”.

وأضافت الكونفيدرالية “أن المسلك القانوني للأدوية واضح تمام الوضوح بموجب التشريعات الوطنية، التي تمنع شراء الأدوية من طرف الجماعات الترابية وتوزيعها على المواطنين، لما في ذلك من تجاوز قانوني وتجاوز لاختصاصات الصيدليات الوطنية في صرف الأدوية، واصفة هذا الإجراء بالشارد والغير الممأسس، و أنه دون تنسيق مع الهيئة الوطنية للصيادلة، المفترض استشارتها في السياسات المتعلقة بالقطاع. 

 وأشار المصدر نفسه، أن الدورية اعتمدت السرية لفائدة جهات معينة، في وقت كانت الصيدليات تنتظر اجراءات مصاحبة لدعم استقرارها الاقتصادي، التي أضحت بعضها تعلن إفلاسها، وتغلق أبوابها في وجه المواطنين”.

ودعت الكونفدرالية في هذا الصدد، “الوزير إلى التراجع على هذا القرار المجانب للصواب، معتبرة إياه برئ كل البراءة، مما تم نسبه لحالة الطوارئ الصحية، والأصل في ذلك هو ضرورة احترام الوزير للمقتضيات التشريعية للبلاد، والسهر على تطبيقها عوض خرقها سرا”. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

امزاري من الداخلة الفاعل الجمعوي اساسي لتفعيل مشاريع إصلاح المنظومة التربوية

كشف وزير التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي سعيد أمزازي، خلال اللقاء التنسيقي الجهوي حول تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، أن “الفعاليات الجهوية، من سلطات محلية ومجالس ترابية ومجالس إقليمية وجمعيات شريكة، تعتبر شريكا أساسيا في تفعيل المشاريع الاستراتيجية […]