الفيدرالية المغربية تسلط الضوء على الإكراهات و الصعوبات التي تعاني منها الصحف بالأقاليم الجنوبية

adil

تطرقت جلسات ومناقشات الجموع العامة لفروع الفيدرالية المغربية لناشري الصحف بالأقاليم الجنوبية المنتمية للجهات الثلاث، إلى الصعوبات التي تعاني منها مقاولات الصحافة المكتوبة و الإلكترونية.

و استعرض المشاركون في الجمع العام الإنتخابي للفيدرالية يوم السبت 13 فبراير 2021، ضعف البيئة العام للصحف المكتوبة و الإلكترونية بالأقاليم الجنوبية، من حيث غياب مطابع جهوية مناسبة ومنظومة توزيع الصحف، الشيء الذي يضطر الصحف الورقية، برغم إنعدام الإمكانيات، إلى اللجوء إلى مطابع الرباط أو الدار البيضاء، وهذا الواقع يضيف البلاغ يسائل النخب الإقتصادية و الجهوية، ودورها في تقوية الإنتباه إلى القطاع وتحفيز الإستثمار فيه.

وأضاف البلاغ أن ضعف العرض الإشهاري الجهوي منه بالخصوص، و العشوائية التي تطبع الإستفادة منه، وهو ما يسائل المستثهرين و الفاعلين الإقتصاديين و المؤسسات العمومية و المنتخبة، ويستدعي بلورة منظومة عامة لهذا الجانب المصيري في حياة الصحف ونموها.

وأكد البلاغ على أنه صار اليوم ضروريا ومستعجلا العمل على صياغة نموذج إقتصادي مناسب للصحافة الجهوية من شأنه تأمين موارد لها، وتطوير شروط تأهيلها العام.

ودعت الفيدرالية السلطات العمومية على الصعيد المركزي، وخصوصا قطاع الإتصال، إلى أهمية أن يشمل الدعم العمومي الإستثنائي المرتبط بتداعيات الجائحة الصحف الجهوية، المكتوبة و الإلكترونية، بالأقاليم الجنوبية، و إتخاذ كل الإجراءات و المساطر الكفيلة بتيسير شروط الولوج إلى هذا الدعم الإستثنائي و الإستفادة منه في أقرب وقت.

كما تدعو الفيدرالية إلى بلورة قواعد وشروط مناسبة لأوضاع الصحافة الجهوية بالأقاليم الجنوبية، ومع إستحضار الرهانات المطروحة عليها، وذلك لتسهيل استفادتها من الدعم العمومي السنوي العادي، الذي تطالب الفيدرالية بإعادة العمل به هذه السنة السنة ضمن مقتضيات القانون و المقاربة التشاركية مع ممثلي الناشرين.

وتنادي الفدرالية السلطات العمومية، مركزيا و جهويا و محليا، بالإضافة إلى الجماعات المنتخبة و الفاعلين الإقتصاديين المحليين، للإنخراط في ما أسمته الورش التأهيلي للصحافة الجهوية و الإرتقاء بنموذج الإقتصاد و المقاولاتي، وتقوية الدعم لها وتنويع مصادره، وتطوير فرص التكوين و الإشعاع لفائدتها.

وشددت الفيدرالية على أهمية تطوير القوة المهنية و التأطيرية، وتحسين شروط البيئة الإستثمارية و التجهيزية المتصلة بالقطاع في المنطقة، علاوة على أهمية جعل علاقة المسؤولين ومدبري الشأن العمومي المحلي و الجهوي مع الصحافة تقوم على الإحترام و تمكين المهنيين من المعلومة، وتقوية التواصل المنظم و الواضح مع الممثلين الحقيقيين للقطاع، بما يساعد على إنجاح كا برامج و أوراش الإصلاح و التأهيل و التأطير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

التنسيق الأمني بين المغرب و أمريكا يرهب عصابات التهريب الدولي

أعطى التنسيق الأمني بين الأجهزة الأمنية المغربية و نظيرتها الأمريكية قوة فعال و كبير من أجل التصدي للأعمال الإرهابية و الجريمة المنظمة العابرة للقارات، حيث أشاد أقوى جهازين أمريكيين “FBI” و “CIA” بالعمل المحكم و الجبار الذي تقوم به المملكة المغربية من خلال أجهزتها في هذا المجال. وحسب بلاغ المديرية […]