بالفيديو : الخطاب يرد على إدعاءات المعتقل السابق في قضايا الإرهاب والتطرف محمد حاجب في حق شخصيات و مؤسسات بالمغرب

adil
الحسن الخطاب و محمد الحاجب

وجه الحسن الخطاب، أمير تنظيم جماعة “أنصار المهدي”، التي تم تفكيكها في سنة 2006، لمحمد حاجب المعتقل السابق في قضايا الإرهاب والتطرف، العتاب و اللوم بخصوص ادعاءاته ضد شخصيات ومؤسسات في المغرب.

وكشف الحسن الخطاب في الفيديو معرفته عن قرب لزميله في السجن محمد حاجب، الذي وصفه بالأستاذ لأنه يحب مناداته بهذا اللقب حسب الخطاب، الذي قال له “بأن تصريحاته تخرج عن لباقة النصح و لباقة الأستاذ”.

وانتقذ الخطاب مهاجمة محمد حاجب لأشخاص ومؤسسات مغربية بالسب و الشتم، وقال ” لما يطعن في أشخاص ويسب أشخاص معينين، أنا لست محامياً لأحد، ولكن من باب النصح و الأخلاق، أننا لا نتعرض لأشخاص”، مستشهداً بحديث لرسول الله (ص) “ما بال أقوام قالوا كذا وكذا”، ومشيراً في نفس الوقت إلى أن البعض من هؤلاء الذين تعرضوا للسب و الشتم من قبله، قد غادروا لدار البقاء، و الميت له حرمة عند الله عز و جل.

ويعد محمد حاجب، من أبرز معتقلي ما يعرف “السلفية الجهادية”. حوكم بقانون الإرهاب وأدين بالسجن 5 سنوات بتهمة تشكيل مجموعة إجرامية وتمويل الإرهاب، مع سنتين اثنتين إضافيتين إثر أحداث الشغب التي اندلعت داخل سجن سلا عام 2011.

غير أنه بعد انتهاء مدة محكوميته تحت طائلة قانون مكافحة الإرهاب، المحددة في سبع سنوات سجنا نافذا، ومغادرته المغرب صوب  ألمانيا، شرع المعتقل السلفي السابق محمد حاجب، الذي يحمل جنسية مزدوجة، في اطلاق العنان لتصريحات بالسب والشتم ضد أشخاص ومؤسسات في المغرب، مدعيا تعرضه لـ”التعذيب”، وهو ما حاول الحسن الخطاب الرد عليه في مقطع الفيديو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

نزيف الأرواح ومعاناة نساء الطنطان..إلى متى؟

توفي الجنين والام في حالة خطيرة، ومعاناة تستمر مع نفاقات العودة وتسليم الجثة، فبعد رحلة من المستشفى الاقليمي بطانطان الى المستشفى الجهوي بكلميم، ثم إلى مدينة اكادير لم يستطع الوالد بدر انقاذ ابنه الذي توفي قبل ان يرى النور البارح 29/01/2021 ،في غياب الاطر الطبية المتخصصة خاصة قسم الولادة بطانطان. […]