في خامس أيام رمضان جريمة قتل مروعة داخل مسجد

adil

 الإرهاب يضرب بعمق الجزائر، إهتز الرأي العام الجزائري صباح يوم أمس الإثنين 22 ماي الخامس من رمضان، على وقع جريمة ذبح شخصين داخل مسجد، بمنطقة واد السبع في ولاية سيدي بلعباس غرب الجزائر.

وترجع تفاصيل الجريمة، حسب ما نقلته وكالة الأنباء الجزائرية عن مصدر أمني، أن عناصر قوات الدرك الجزائرية، وجدت شخصين مقتولين ذبحا في مسجد “خالد بن الوليد”، وهما مؤذن المسجد (64 سنة) ومصل (67 سنة)، أثبتت التحريات أنهما فارقا الحياة قبيل صلاة الفجر.

ولم يمر سوى أسبوع على خروج الأئمة في وقفة إحتجاجية للمطالبة بتوفير الأمن لهم، بعد تكرار الإعتداءات التي تطالهم من قبل المتشددين، بحيث أن هذه الجريمة ستعمّق مخاوفهم من إمكانية تكرار تعرّضهم إلى اعتداءات داخل المساجد وخارجها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

بالفيدو :مغربيات و جحيم الإستغلال الجنسي بحقول الفرولة بإسبانيا

قررت مغربيات يعملن في حقول الفرولة بمنطقة هويلفا جنوب إسبانيا، البوح عن حياة الجحيم التي يعشنها بتلك الحقول، وكيف يقوم المشغلين والمسييرين على حقول الفرولة بالإعتداء عليهن وإستغلالهن جنسيا. كشفت صحيفة (El espanol) في تحقيق نشرته يوم السبت 19 ماي، تصريحات لعدد من تلك العاملات، الآتي قرر أغلبهن الحديث بأسماء […]