شركة سيدي علي تخرج عن صمتها بخصوص المقاطعة وهذا ما جاء في بلاغها

adil

 قالت إدارة  “شركة أولماس للمياه المعدنية”، في بلاغ لها، إن الشركة تلتزم بالعمل مع السلطات العمومية لمراجعة الأثمنة، وذلك عبر تخفيض الضرائب المفروضة على المياه المعدنية ومياه الينابيع”.

وإنها، وجميع مستخدميها، أخذت “بعين الاعتبار المقاطعة المتعلقة بأثمنة مائها سيدي علي وأسعار مواد استهلاكية أخرى، والتي ظهرت أساسا في مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضافت الشركة أنه أمام “حجم هذه الحركة، ارتأينا أخذ الوقت للإنصات والتحليل بالشكل والكيفية اللازمة لتطلعات وانتظارات المواطنين الأعزاء، ولاسيما زبناء سيدي علي الأوفياء، الذين وضعوا ثقتهم فينا جيلاً بعد جيلٍ”.
وأضاف البلاغ ذاته أن “هذه الوضعية أبرزت إلى حد كبير مدى حجم الصعوبات التي تواجهها الأسر المغربية أمام ارتفاع تكاليف المعيشة، كما أن مسألة القدرة الشرائية تعتبر واحدة من القضايا التي تستأثر كثيرا باهتمامنا داخل شركة أولماس للمياه المعدنية، لذلك اتخذنا قرار عدم الزيادة في أثمنة بيع منتوج سيدي علي بكافة أحجامه منذ سنة 2010، على الرغم من التضخم المتواصل الذي شهده المغرب وارتفاع تكلفة الإنتاج في سائر مراحلها: المواد الأولية والطاقة والأجور والضرائب”.
وذكرت الشركة أنها لم تقم منذ سنة 2010 بأي زيادة في أثمنة بيع منتوج سيدي علي بكافة أحجامه، وأن الثمن الموصى به لقنينة سيدي علي من حجم 1،5منذ ذلك الحين ابتداء من 5 دراهم بالنسبة إلى المحلات التجارية الكبرى و5,5 دراهم عند التجار بالتقسيط، وأن هذه التعرفة تحدد بحرية من طرف نقط البيع، وذلك بما يسمح به القانون رقم 06-99 المتعلق بحرية الأسعار والمنافسة، حيث يُمكِّن نقط البيع من تحديد ثمن البيع النهائي للمنتوج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

تعديلات جديدة لكرة القدم لموسم 2018/2019

تضمنت وثيقة نشرتها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مواد قانون تعديلات جديدة أقرها مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم “إيفاب” لموسم 2018/2019. لمشاهدة التعديلات أنقر على الرابط https://goo.gl/2GQA6G