من هي بهيجة السيمو التي تم توشيحها بوسام رفيع باسم رئيس الجمهورية الفرنسية؟

adil

تم مساء أمس الخميس بالرباط، توشيح بهيجة السيمو، مديرة الوثائق الملكية، بوسام جوقة الشرف برتبة ضابط للجمهورية الفرنسية، وذلك تقديرا لعملها لفائدة الذاكرة الوطنية المغربية التي تهم البشرية جمعاء، والصداقة القائمة بين المغرب وفرنسا.

وتم تسليم هذا الوسام للسيدة السيمو من قبل السفير الفرنسي المعتمد بالمغرب، السيد جون فرانسوا جيرو، باسم رئيس الجمهورية الفرنسية، وأعرب جيرو، في كلمة بالمناسبة، عن سعادته بتسليم هذا الوسام إلى مديرة الوثائق الملكية، واصفا إياها ب “حارسة الذاكرة الوطنية المغربية” و”المدافعة عن الصداقة بين المغرب وفرنسا” و”المحافظة على ثرات غني يهم، إلى جانب المغرب، البشرية جمعاء”.

وأضاف أن السيمو، باعتبارها “مؤرخة وتهتم بشغف بالأرشيف، أعطت دفعة جديدة لهذه المؤسسة الرئيسية التي تجمع وتصنف وتنشر الوثائق ذات الصلة بتاريخ الدولة المغربية، والعلاقات الدبلوماسية مع البلدان الأجنبية”، مشيرا إلى أن مديرية الوثائق الملكية تضم رصيدا وثائقيا متنوعا هاما يعكس عراقة التاريخ المغربي.

وأبرز الدبلوماسي الفرنسي أهمية العلاقة القائمة بين المملكة وفرنسا، التي تحتل حيزا مهما في المسار المهني للسيدة السيمو، والتي قدمت فيها إسهاما متميزا، مشيرا إلى أنها عملت بشكل وثيق مع عدد من المؤرخين الفرنسيين، ونسجت علاقات متميزة مع مؤسسات فرنسية كبرى، من قبيل الأرشيف الدبلوماسي، والأرشيف الوطني، والمكتبة الوطنية الفرنسية، ومعهد العالم العربي، ومتحف اللوفر.

و للإشارة فإن السيدة بهيجة السيمو تابعت دراساتها التاريخية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس، وحصلت بعد ذلك على دبلوم الدراسات المعمقة من جامعة فرانش-كومتي، في بيزانسون، وعلى دكتوراه في التاريخ من جامعة السوربون (باريس) في موضوع الإصلاحات العسكرية في المغرب من 1844 إلى 1912، فضلا عن دكتوراه دولة من جامعة محمد الخامس بالرباط. وكان للسيدة السيمو مسار جامعي ناجح في التدريس، إذ شغلت في سنة 2002 منصب أستاذة للتاريخ المعاصر بكلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة محمد الخامس، وهي أيضا متخصصة في التاريخ العسكري للمغرب، لاسيما خلال القرن التاسع عشر والسنوات التي سبقت فترة الحماية الفرنسية، ونشرت عددا من الكتب والمقالات في هذا الموضوع كما شاركت في عدة ندوات وطنية ودولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

حملة تحسيسية لمناهضة العنف داخل المدارس للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بعين الشق

في إطار تنزيل الاستراتيجية القطاعية المندمجة للوقاية ومناهضة العنف بالوسط المدرسي، وتفعيلا لمشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح التربوي 2015-2030 وتحديدا المشروع المندمج رقم 09 الرامي إلى الارتقاء بالعمل التربوي داخل المؤسسات التعليمية في شقه المتعلق بترسيخ قيم المواطنة والديمقراطية والمساواة بين الجنسين في المنظومة التربوية، وبهدف تكثيف عملها الميداني من اجل […]