بعد تقديم الدروس للجزائر الرئيس الفرنسي ماكرون لأول مرة بقطر وصفقات بمليار الدولارات

adil

بعدما زار الرئيس الفرنسي ماكرون الجزائر غادرها لليلة الماضية، دون أن يقدم على أي خطوة جريئة فيما يرتبط بقضايا «الذاكرة»، التي تعني بالنسبة للجزائريين اعترافاً صريحاً بأن فرنسا ارتكبت جرائم خلال فترة استعمار الجزائر، و تصريحه المثير حول الإستثمار بالجزائر حيث قال «بأنه على الجزائر أن تنفتح أكثر هناك العديد من العراقيل التي تعيق الاستثمار فيما يتعلق بمراقبة المساهمات وقواعد سعر الصرف في الجزائر».

ليحل اليوم، الخميس 7 دجنبر 2017، بالعاصمة القطرية الدوحة، بحيث إستغلت قطر هذه الزيارة و وقعت عقوداً بقيمة تتجاوز العشرة مليارات يورو، لشراء 12 طائرة رافال قتالية على الأقل، من مجموعة داسو الفرنسية، و50 طائرة إيرباص “اي 321″،.

وتضمّ هذه العقود التي تم توقيعها بحضور ماكرون وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، منح امتياز مترو الدوحة وترامواي مدينة لوسيل لمجموعتي “ار آه تي بي”، والشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية.

وتصل قيمة عقد طائرات الإيرباص لـ50 إلى 5,5 مليار يورو، بحسب الإليزيه.

وشملت صفقات التزام قطر بشراء 490 مركبة مدرعة من شركة نكستر للصناعات الدفاعية، لترسل بذلك إشارة إلى جيرانها بعدما قطعت السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر العلاقات السياسية والتجارية مع الدوحة، في يونيو/حزيران.

وأشار رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للسكك الحديدية الفرنسية، إلى أن قيمة عقد تشغيل وصيانة مترو الدوحة وترامواي لوسيل تصل إلى 3 مليارات يورو. فيما تبلغ قيمة شراء 12 طائرة رافال 1,1 مليار يورو، بحسب الإليزيه.

كما وقَّعت على خطاب نوايا لشراء 490 آلية مدرعة من نوع “في بي سي ايه” من مجموعة نكستر الفرنسية، بقيمة تصل إلى 1,5 مليار يورو، حسبما أكدت الرئاسة الفرنسية.

وأخيراً وقَّعت السلطات القطرية عقداً لإزالة التلوث من بحيرات الكرعانة مع مجموعة “سويز” الفرنسية، بقيمة 100 مليار يورو.

ووقعت الدولتان اتفاقات استراتيجية عديدة، منها “إعلان نوايا حول التنسيق الثنائي في مكافحة الإرهاب وتمويله والتطرف”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

ندوة دولية و علمية بمراكش حول حماية المال العام

يشهد المركب الثقافي و الإجتماعي لوزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية، بباب إيغلي اليوم الجمعة ثامن دجنبر، ندوة دولية و علمية، تحت عنوان ” حماية المال العام -مقاربات متعددة” وسيفتتح هذا المؤتمر العلمي بكلمة الأستاذ أحمد نهيد، الرئيس الأول لمحكمة الإستئناف بمراكش، باسم المحكمة بصفتها الجهة المنظمة للمؤتمر بتنسيق مع المرصد الدولي […]