جديد : بخصوص الإبتزاز الذي تعرض له الديوان الملكي من طرف الصحفيين الفرنسيين

adil

أقر القضاء الفرنسي، اليوم الجمعة، بصلاحية تسجيلين أديا الى اتهام الصحفيين الفرنسيين، كاترين غراسييه وايريك لورانن، بمحاولة ابتزاز أموال من المغرب.

وكان الصحافي الفرنسي ايريك لوران اتصل بالديوان الملكي ليعلن أنه بصدد التحضير لنشر كتاب حول المغرب بمعية زميلته كاثرين غراسيي لكنه أعرب، في المقابل، عن استعداده للتخلي عن ذلك مقابل تسليمه مبلغ ثلاثة ملايين أورو.

وبعد اجتماع أول بين الصحافي المذكور ومحام يمثل الطرف المغربي، قررت المملكة المغربية وضع شكاية لدى النائب العام بباريس. كما عقد اجتماع جديد تحت مراقبة الشرطة والنيابة العامة، جرى خلاله تسجيل تصريحات ايريك لوران.

وخلال اجتماع ثالث عقد تحت مراقبة الشرطة، جرى تسليم مبالغ مالية للصحافيين الفرنسيين الذين قبلاها، ووقعا وثيقة يلتزمان فيها بعدم كتابة أي شيء عن المغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

بعد المساهل أويحيى أحمد الوزير الأول الجزائري يلمح بعض البلدان الشقيقة أنفقت 130 مليار دولار من أجل هذا الغرض

يبدو أن المسؤولين الجزائريين أصابهم السعار هذه الأيام، ويحاولون بكل الطرق خلق أزمات خارجية لتغطية عن أزمتهم الداخلية، فبعد وزير الخارجية المساهل و تصريحاته الصبيانية تجاه المغرب، جاء الدور هذه المرة على الوزير الأول الجزائري أحمد أو يحيى حيث عاد اليوم الجمعة، من ولاية الشلف إلى عشرية الارهاب وتساءل “كيف ستكون […]