البنك الدولي يقرر تقديم دعم مالي للمغرب و يشيد بتدبيره لجائحة كورونا

adil
البنك الدولي يشيد بتدابير المغرب لجائحة كورونا

أشادت مؤسسة البنك الدولي عبر موقعها الإلكتروني بإدارة المغرب لجائحة كورونا، واصفا هذه الإجراءات بالنموذجية.

وكشفت المؤسسة، أن “المغرب، وبعد أزيد من ثلاثة أشهر على بداية الأزمة، يسجل اليوم أحد أدنى المعدلات في عدد الوفيات مقارنة بإجمالي عدد الإصابات في العالم، (أقل من 2.6 في المائة)، في حين بلغت نسبة التعافي بين المصابين 90 في المائة، “مؤكدة دعمها لجهود الحكومة في الوقت الذي تتجه فيه المملكة إلى الخروج من تدابير الحجر الصحي الصارمة، للحد من تفشي الفيروس، وبالتالي من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية للوباء”.

وأضافت المؤسسة المالية، أن “المغرب، وبفضل التخفيف التدريجي لإجراءات الحجر الصحي في البلاد، يشهد استئنافا للحركة الاجتماعية والأنشطة الاقتصادية. ومع ذلك، فإن العودة إلى الوضع الطبيعي لم تتم بشكل كامل بعد، وما زال الفيروس  يشكل تهديدا مهما، ما يتطلب حرصا كاملا من السلطات العمومية على تفادي حدوث موجة وبائية ثانية”.

وأشار إلى أن وزارة الصحة،  تعاملت مع المراحل الأولى من الأزمة جزئيا من خلال تعبئة موارد داخلية، غير أنها ستحتاج إلى موارد إضافية لإدارة المرحلة التالية، على غرار ما خصصه البنك الدولي من موارد جديدة في إطار برنامج الصحة الأولية في المغرب، الجاري تنفيذه.

ولهذا الغرض، قامت المؤسسة المالية الدولية بإعادة هيكلة للمشروع، وسيتم تقديم ما مجموعه 13.01 مليون دولار من الأموال غير المنصرفة في إطار هذا البرنامج، و35 مليون دولار إضافية من التسهيل سريع الصرف لمكافحة فيروس كورونا التابع لمجموعة البنك الدولي، وذلك لدعم استجابة قطاع الصحة الحكومي لمواجهة تفشي هذا الفيروس، عن طريق تقوية قدرات الوقاية والرصد والمراقبة وإدارة الحالات.

وستعزز هذه الموارد حسب المؤسسة، قدرات رصد المصابين من خلال توفير مساعدة تقنية، ومعدات مخبرية وأنظمة ستسمح بالكشف السريع لحالات الإصابة ورصد المخالطين.

وفي هذا الصدد، قال جيسكو هنتش ل المدير الإقليمي لدائرة المغرب العربي بالبنك الدولي “إننا نهدف، من خلال الدعم الحالي، إلى توفير موارد إضافية للمغرب من أجل تعزيز قدرات الفحص لديه وتطوير حلول وقائية لمنع انتشار هذا الفيروس”.

وأضاف “إن البرنامج سيساهم في تحسين اكتشاف حالات الإصابة بكوفيد-19 والقدرات العلاجية ، الأمر الذي سيساعد على التخفيف من الأثر السلبي للوباء على الاقتصاد وعلى تراكم رأس المال البشري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Next Post

خطير : تفاصيل إغتصاب جماعي لطفلة تبلغ من العمر سبع سنوات

أعلنت الرابطة الوطنية للدفاع عن حقوق الإنسان بالمغرب عن جريمة بشعة تقشعر لها الأبدان، وذلك عندما قامت وحوش أدمية بإغتصاب وهتك عرض جماعي لطفلة تبلغ من العمر سبع سنوات في جلسة خمرية، يوم الأحد الماضي 14 يونيو 2020 بإحدى منازل المدينة القديمة بمدينة العرائش بضبط “سوق الأربعاء”. وتعود تفاصيل القضية […]